الاخبار

ثقافي / هيئة الأفلام تنظم ورشة “الإعلانات الضمنية في السينما”

ثقافي / هيئة الأفلام تنظم ورشة “الإعلانات الضمنية في السينما”

الجمعة 1444/6/27 هـ الموافق 2023/01/20 م واس

الرياض27 جمادى الآخرة 1444 هـ الموافق 20 يناير 2023 م واس

نظمت هيئة الأفلام في الرياض ورشة بعنوان “استخدام الإعلانات الضمنية في الأفلام” قدّمها عمر بركات، وسط حضور ومشاركة عدد من المهتمين والمختصين في صناعة السينما بالمملكة.

وناقشت جلسة الورشة الأولى المعنونة بـ “الإعلان الضمني.. النشأة والتطور” محاور تاريخية، كما استعرضت تجارب عالمية ومحلية، مع التأكيد على أن الإعلانات الضمنية في الأفلام تعد من الاستراتيجيات الدارجة منذ منتصف القرن الماضي وزادت أهميتها مع التطور التكنولوجي ووسائل الاتصال، لتتيح للمعلنين الوصول للجمهور المستهدف من خلال المضامين المفضلة لهم.

فيما ناقشت الجلسة الثانية المعنونة بـ “أساليب الإعلان الضمني وتحدياته” أبرز الأساليب المستخدمة، والتحديات بين المعايير والتشريعات.

وكشفت الجلسة عددا من أساليب الإعلان الضمني في الأفلام منها إدراج اسم المنتج لفظياً في حوار شخصيات العمل، أو مرئياً بإظهار المنتج على الشاشة، فيما يساهم استخدام فنان مشهور للسلعة ضمن مشاهد الفيلم في إبراز المنتج بشكل كبير وزيادة احتمالية شراء السلعة منالجمهور المستهدف.

وأكد الحوار على أن تضمين الإعلانات في الأفلام يتم بطرق متنوعة، حيث ينسق مسؤولو استوديو التمثيل مع مسؤولي تسويق المنتجات عن فرص ملائمة لإدراج منتجاتهم ضمن الفيلم حسب تطور السيناريو، وتتفاوت التكلفة من سلعة إلى أخرى حسب أسلوب إدراجها في مجرى الأحداث اللفظية والمرئية، واللقطات السريعة جداً، والمقربة بتركيز عالٍ، وغيرها من الأساليب الإعلانية.

كما تطرقت الجلسة لمنهجية ترويج الدول لمواقعها السياحية بالاستفادة من الإعلانات الضمنية في الأفلام السينمائية، والتي تساهم كثيرا في إنعاش الحركة الاقتصادية فيها.

يذكر بأن الورشة المقامة ضمن الشراكة الإعلامية لهيئة الأفلام مع موقع سوليوود، تأتي ضمن سلسلة الورش الدورية المنظمة من الهيئة في إطار جهودها للارتقاء بقطاع الأفلام والعاملين فيه، عبر مناقشة أبرز المواضيع ذات العلاقة بكيفية تطوير مهارات الهواة والمحترفين في المجال، مع طرح التحديات التي تواجههم وطرق التغلب عليها وتحويلها إلى فرص يمكن استثمارها لتكون تجاربًا ناجحة.

// انتهى //

22:45ت م

0098

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى